شذرات حزينة من تاريخ الإعتداءات على الحرمين الشريف وترويع الآمنين فيه عبر التاريخ ( من عدة مصادر ) وسأكتفي بأهم تلك الأحداث والتواريخ باختصار وإلا فإن كُتب التاريخ طافحة بمثلها وحسبي من القلادة ما أحاط بالعُنق

 

‏1- كان لاعتداء أبرهة على مكة دوافع سياسية واقتصادية ودينية وليس فقط لأن عربيا دنس كعبته المزعومة ولم تكن محاولة أبرهة هذه هي الأولى لهدم الكعبة لكن هي الأشهر وسبقتها عِدة محاولات في تاريخها

‏2- في عام 63- 64هـ تم رمي الكعبة بالنفط والمنجنيق حتى احترقت كسوتها وتصدعت جدرانها

3- ‏في سنة 199هـ وقف الناس بعرفة بلا إمام وصلوا بلا خطبة لفرار أمير مكة عنها وكان وصوله إلى مكة في آخر يوم عرفة وبها وقف ليلا

وفيها نزع أبو السرايا الأصفر الشيباني كسوة الكعبة وأخذ كنوزها ووزعها على أتباعه الخوارج

4- ‏في عام 251هـ لم يقف الناس بعرفة لا ليلا ولا نهارا وقتل من الحجاج نحو ألف ومائة وسلب الناس وهرب الناس إلى مكة

‏5- قتل القرامطة ما يقارب من الـ 30 ألف حاج وتم دفنهم في بئر زمزم وكثير منهم دفنوا في الحرم بلا غسل ولا تكفين ولا صلاة عام 317هـ

6- في عام 363 هـ تظاهر رجل رومي بالإسلام ودخل مكة وفي الطواف انقضّ بمِعول على الحجر الأسود فقبض عليه وأُحرق

-ظن القرامطة أن الحجر الأسود مغناطيس يجذب الناس فقلعوه وذهبوا به إلى الأحساء لكن لم يجذب إليه احد طيلة 22 عاما

7- في عام 413هـ ضرب رجل باطني الحجر الأسود بدبوس عدة مرات فغافله رجل من أهل اليمن فطعنه ثم أُحرق بعد ذلك وقُتل مساعدوه

8- في عام 453 هـ تولى آل الطيب أمارة مكة فنهبوا الحجاج وعرّوا الكعبة واخذوا الميزاب والذهب وفرّ بعضهم إلى اليمن

9- ‏في سنة 557هـ نهب أهل مكة للحجاج العراقيين نحو ألف جمل لفتنة كانت بين الفريقين قتل فيها جماعة منهما وعاد جماعة من الحجاج قبل تمام حجهم

10- في عام 613 هـ احتدم الصراع بين أشراف مكة فسُفكت الدماء في الحرم المكي

11- ‏في 683هـ صُد الحُجاج عن دخول مكة ثم دخلوها هجما في يوم التروية بعد ثقبهم السور وإحراقهم لباب المعلاة وفرار أبي نمى أمير مكة منها

‏12- في 743هـ اقتتل أشراف مكة والأتراك بعرفة وقُتل منه خلقٌ كثير وهرب الناس للبيت الحرام ولم يبيتوا بمزدلفة ولا بمنى ولا أتموا نسكهم

‏13- وفي 761 هـ وقعت فتنة قندس فقتل خلق كثير وأسر أشراف مكة العديد من الأتراك وأرسلوهم إلى ينبع وباعوهم بيع العبيد

14- في عام 817 هـ كان أحد غلمان أمير الحج المصري يحمل سلاحاً وهو مُعتمر فحدثت فتنة كبيرة وقُتل فيها خلق كثير وتلوث الحرم بالدماء وروث الخيل

15- في عام 901 هـ قام أمير المدينة الحسن زبيري باقتحام المسجد النبوي وسرقة نفائِسه وخرج شاهراً سيفه فتعطلت الصلاة في المسجد 3 ايام

16 – في 958هـ حدث احتكاك مُسلح بين أمير الحج المصري ووالي مكة وهاج على أثره الحجاج ولم يتموا مناسك الحج

17- في عام 999 هـ ضبط رجل مصري بيده آله نحاس يقلع بعض رخام حجر إسماعيل فقُطعت يده

‏18- في 1081 هـ هاجم رجل فارسي خطيب المسجد الحرام أثناء خطبة الجمعة وادعى أنه المهدي المنتظر فسحبه الناس ثم قتلوه واحرقوه

19- في عام 1087 هـ لطخ الرافضة الكعبة والحجر الأسود بالعذِرة أو شيء يُشبهها فضُرب خمسة منهم بالسيوف والحجارة وكان يوماً أغبراً على الرافضة

20- في عام 1203هـ اعتدى حاج بنغالي على خطيب المسجد الحرام (عبدالسلام الحرشي ) وهو يخطب الجمعة فقتله بسكين فحُكم على القاتل وأُعدم شنقا

‏21- في 1204هـ حدث نزاع بين الشريف غالب وأخيه الشريف سرور فأطلقت النيران من البنادق في المسجد الحرام وتعطلت الصلوات فيه لمدة 4 أيام

‏22- عام 1334هـ قامت ثورة الحسين بن علي على الأتراك فأُطلقت القنابل على المسجد الحرام فاشتعلت النيران في الكعبة وهرع الناس لإطفائها

23- ‏في عام 1351هـ اقتلع رجل فارسي قطعة من الحجر الأسود وسرق قطعة من ستارة الكعبة وقطعة فضة من مدرج الكعبة فقبض عليه وأعدم

و‏حضر الملك عبدالعزيز إلى المسجد الحرام وأحضر محمد مهدي بك مدير الشرطة تلك القطعة المكسورة فعجنت بالمِسك والعنبر وأعادها الملك بيده

‏24- في 1353هـ وأثناء طواف الملك عبدالعزيز قام بعض الزيود بمحاولة اغتيال الملك وارتمى عليه ابنه الملك سعود رحمهما الله جميعا وانقذه منهم وقد قتل بعض حرسه ( منهم أحمد موسى عسيري ) فأطلق عليهم حارسه ( عبدالله البرقاوي) النيران وأكمل الملك حجه

‏25 – في 17 محرم 1400هـ دخل الملك خالد المسجد الحرام وطاف بالبيت وفتح المسجد للمصلين بعد تطهيره من جند جهيمان بعد أن تعطلت الصلاة فيه لستة عشر يوماً وقُتل في هذه الفتنة خلق كثير من الحجاج والآمنين ( 402 شهيد ) والمهدي المنتظر المزعوم وجمعٌ من جُنده

‏26- في عام 1407هـ قتل القرامطة الجدد 402 نفس معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ وفق فتاوى آيات الضلال وعمائم الفجور

تمت والحمد لله على نعمة الأمن والإيمان
@aboreem2007