في خضم الاستغلال الكبير لواتساب من قبل الشركات التي تسعى لتسويق فكرة معينة بين جمهور مستخدمي وسائل التواصل، وكذلك المجموعات التي تحاول الوصول لبيانات ومعلومات شخصية حول المستخدمين، فإن واتساب تقوم بحظر 2 مليون حساب شهرياً من تلك الحسابات التي تعتبر منبع للرسائل العشوائية والمزعجة والتي يمكن تصنيف بعضها تحت بند الاحتيال.

فالمنصة تقوم باتباع نظم وأدوات برمجية للحفاظ على الأمان وبيئة المراسلة الصحية فيها حيث أوضحت أن ثلثي الحسابات التي تحظر تكون مُسيرة بشكل آلي وبلا تقارير تفيد بتدخل المستخدم كما أن 20% منها يكن لأسباب تعود لعميلة تسجيل الحساب نفسه والتي تتعلق بالرقم IP ورقم الهاتف ذاته وتوافقه مع البلد التابع له الحساب.

كما وأفادت الشركة أنها اكتشفت العديد من الأدوات البرمجية وكذلك الأجهزة التي تساعد في عملية بث المراسلات العشوائية والمزعجة لصالح المروجين والشركات، فقد تم اكتشاف أجهزة مزودة بمداخل SIM متعددة كذلك برمجيات تسمح بالوصول لأكثر من حساب واتساب من نفس الجهاز كلها كانت تنهك سياساتها وأوجبت عليها الحظر.

والجدير بالذكر أن واتساب قامت بإرساء آلية جديدة للتعامل مع الرسائل المعاد توجيهها يناير الماضي وتقليصها من عشرين إلى خمس مستقبلين للرسالة، في سبيل محاربة الإشاعات وحملات التشويه والتظليل التي تنتشر بسرع كبيرة عبر المنصة وتسبب قلق لدي المستخدمين وخسائر في الأرواح في بعض الحالات.