Zao تطبيق صيني بتقنية التزييف العميق تم إطلاقه قبل يومين ويعمل على استبدال الوجه في مئات مقاطع الفيديو.

من بعد تطبيق FaceApp الذي انتشر كالنار في الهشيم بين مستخدمي الهواتف الذكية حول العالم، والتحذيرات الأمنية التي نصت على انتهاكه لخصوصيات المستخدمين من فترة ليس بالكبيرة، سلط تقرير جديد من Bloomberg الضوء على تطبيق جديد يدعى Zao من فئة تطبيقات تقنية التزيف العميق “fakeapp”، ذاع صيته في الصين بشكل كبير خلال اليومين الماضيين وتربع على عرش تطبيقات متجر آبل App Store.

حيث يعمل تطبيق Zao الذي تم إطلاقه يوم الجمعة الماضية على إسقاط ملامح وجه المستخدم على شخصيات أصلية في مئات مقاطع الفيديو من أفلام أو عروض تلفزيونة مشهورة، فيظهر المستخدم وكأنه هو الممثل الأصلي وذلك عن طريق التقاطه صورة واحدة فقط للوجه وإدخالها للتطبيق الذي يقوم في غضون ثوانٍ معدودة بتوليد الفيديو المفبرك.

انتشار بشكل كبير ومخاوف تتزايد

وعلى إثر هذا الانتشار الكبير للتطبيق ضجت المواقع بردة فعل عنيفة تدور حول سلامة استخدام التطبيق والقلق من انتهاكه لخصوصيات المستخدم؛ تماماً كما حصل مع تطبيق FaceApp الروسي، مع العلم أن Zao تطبيق صيني تم تطويره من قبل شركة Memo بتقنية ذكاء اصطناعي مذهلة تجعله من أفضل البرامج التي تم إطلاقها من فئته.

حيث يسهل علي المستخدم أن يتقمص دور أحد الممثلين أوالمشاهير الكبار عبر صورة يلتقطها لنفسه بكل سهولة، ليلعب دور ليوناردو دي كابريو على سبيل الثال في مشهدما من بين مئات المقاطع التي يوفرها التطبيق.

وبالخوض قليلاً في سياسات استخدام التطبيق التي أعتبرت عامل نقدٍ ضد الشركة المطورة له، فقد ذكر التقرير بأن إحدى نقاط سياسية استخدام التطبيق تنص على أن الطرف المُطَور له الحق في استخدام أي صور أو فيديوهات يقوم المستخدم بانشائها عبره.

وهو ما أثار قلقاً كبيراً حول انتهاك التطبيق لخصوصية المستخدم وعرض الشركة لانتقاد كبير اضطرها للرد الفوري بأنها لن تستخدم أي من تلك الصور اأو الفيديوهات في علمياتها دون موافقة المستخدم، مع تنويهها بأنها ستقوم بمسح كافة المعلومات من خوادمها بمجرد مسح المستخدم لبياناته من التطبيق.

فيما لا يمكن تجاهل بند توفير التطبيق بشكل مجاني مما يثير الشك حول دوافع الشركة لإطلاقه أو لعبها ربما على وتر الاستفادة من بيع بيانات المستخدم أو مشاركتها وخاصة عندما يكون الشريك ذراع حكومي، وبالنسبة للصين يبدو هذا أقرب للواقع في ظل اعتماد الدولة على تقنيات التعرف على ملامح الوجه في شق كبير من معاملاتها وضبط الأمن ومراقبة المواطنين.

هل تتوقع أن ينتشر Zao أو تطبيق مشابه له في المنطقة العربية كما سبق وحدث مع تطبيق FaceApp ؟