تاريخ الملك سعود طيب الله ثراه
مقدمة تاريخية


مكتبة مؤسسة الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله

سيرة مختصرة عن حياة الملك سعود - رحمه الله -

* نسبه ومولده وطفولته :
هو سعود بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل بن تركي بن عبدالله بنمحمد بن
سعود. وآل سعود من بنيحنيفة من وائل. ويقال أنهم من المصاليخ من قبيلة عنزة،
من بكر بن وائل بن جديلةبن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان.
والملك سعود الحاكمالرابع عشر من آل سعود، والثاني على المملكة العربية
السعودية.
ولد الملك سعود بنعبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود، في الكويت، في
الثالث من شهر شوال عام1319هـ/ 15 يناير 1902م.
والدته وضحا (وضحى) بنتمحمد بن برغش بن عقاب بن عريعر. وآل عريعر هم شيوخ
بني خالد من قحطان. وكانموطنهم الأول بين وادي سبيع ووادي الدواسر في جنوب
نجد، ولكنهم في العصورالمتأخرة استقروا في الأحساء، وكانت لهم إمارتها في
العهد العثماني وملكوها.وقد عمّرت وضحا، والدة سعود، طويلاً بل عاشت بعد
وفاته إلى أن توفيت عام1389هـ/1969م.
وكان للأمير سعود ثلاثةأشقاء، أحدهما يكبره وهو تركي، وشقيق آخر اسمه خالد،
توفي طفلاً، وثم شقيقهفهد، وله شقيقة هي منيرة بنت عبدالعزيز[1].
عقب فتح الرياض، انتقلتبه والدته، مع جده الإمام عبدالرحمن، من الكويت إلى
الرياض. وحينما بلغالسابعة من العمر جلس إلى المطوع (الشيخ) عبدالرحمن بن
مفيريج، من أهل الرياض،لأجل تعليمه القراءة والكتابة. وتمكن من حفظ القرآن
الكريم في عامه الحاديعشر.
مرض سعود في طفولتهبالجدري، ولكن إصابته كانت خفيفة، ولم تترك به أثراً يذكر
سوى ندبة بسيطة على خده.
وأصيب في مطلع شبابهبالوافدة الأسبانيولية 1337هـ/ 1919م، كما أصيب بها كثير
من إخوته في ذلك الوباءالذي اجتاح نجداً، وأطلق عليه أهلها اسم (سنة
الرحمة)، لأنه أراحالمرضى من المعاناة. وقد توفي شقيقه الأكبر تركي في ذلك
الوباء، وله من العمر18عاماً، وأخوه فهد وسعد. وأما الأمير سعود فقد نجا من
المرض بفضل الله.
وكان الأمير سعود بنعبدالعزيز يتذكر من أحداث الطفولة، غزوة جُراب بكل وضوح،
التي وقعت في 7 ربيعالأول 1333هـ/24 يناير 1915م، وقد رافق والده فيها إلى
منطقة (خفيسة المهمري) فيالصمّان[2]. وفيها جاء الخبر للملك عبدالعزيز عن
خروج خصمه ابن رشيد منحائل، فتوجه الملك إلى جُراب. قفل سعود عائداً إلى
الرياض، وبصحبته ابن عمهمحمد بن عبدالعزيز بن سعود بن فيصل، الذي كان عند
الشريف حسين في مكة، وقدمعلى الملك في ذلك الوقت.
ويتذكر كذلك، زواج أخيهتركي على ابنة عبيد بن رشيد، قبيل معركة جراب، بوقت
قصير. ومن بعد هذاالتاريخ أصبح مطلعاً على أكثر الوقائع السياسية والحربية،
ومرافقاً للتطورات التيطرأت على ممالك والده. وكان يحضر في أكثر الوقائع،
منها غزوة (أبو ليلى) منشيوخ بني هاجر بقرب الأحساء.

* سفارته إلى قطر :
أول الأعمال السياسية، التي قام بها الأمير سعود سفارته السياسية إلىقطر،
عقب موقعة كنزان، قربالهفوف، ضد قبيلة العجمان، التي جرت في 14 شعبان
1333هـ/28يونيه 1915م. فقد حدث في ذلك الوقت أن فرّ سلمان بن محمد آل سعود،
بعد فشل حركة قبيلةالعجمان، وكان مسانداً لها، إلى قطر، ولجأ إلى حاكمها
الشيخ عبدالله بن ثاني.وكان سلمان بن محمد الوحيد الذي تأخرت عودته من
عائلته إلى طاعة الملكعبدالعزيز. فتوسط عبدالله بن ثاني في الأمر، وتم
الاتفاق على عودته، وعلىسفر الأمير سعود مع وفد كبير إلى قطر لتأمينه
ومرافقته.
وصل سعود إلى الدوحة بعدمسيرة ثمانية أيام من الأحساء، ومكث فيها مدة في
ضيافة ابن ثاني، ثم عادومعه أبناء عمه، وفيهم سلمان، إلى الأحساء، فوجدوا
الملك عبدالعزيز قد برحهاإلى الرياض. وكان عمر سعود آنذاك ثلاثة عشر عاماً.

*اشتراكه مع ابيه في الغزوات:
غزوة ياطب
كان الملك عبدالعزيز قدعين ابنه، الأمير تركي بن عبدالعزيز، أميراً على
القصيم، وأمره بالتصديلقوات ابن رشيد. فمكث الأمير تركي نحو سنتين في بريدة.
ولكن الملك قرر بعد ماوقع من ابن رشيد، أن يسير إليه بنفسه، فجهز جيشاً
قوياً سار به غازياً.وكان سعود معه حتى وصل إلى ياطب ـ وهي بئر قريبة جداً
من حائل ـ عام1338هـ/1919م. وحالف النصر الملك عبدالعزيز، ضد ابن رشيد، مما
اضطره إلى طلب عقد اتفاقالصلح على شروط معينة. وأبلى سعود في هذه المعركة
بلاءً حسناً. وبعد الرجوعمن هذه الغزوة، تزوج سعود للمرة الأولى من ابنة عمه

اسم الكتاب : الملك سعود
المولف :
اللغة :
دار النشر :
اسم الكتاب : النسر الأسمر
المولف :
اللغة :
دار النشر :
توسعة الملك سعود رحمه الله الموافق م
اسم الكتاب : توسعة الملك سعود رحمه الله الموافق م
المولف :
اللغة :
دار النشر :
اسم الكتاب : ديوان شعر الملك سعود يرحمه الله
المولف :
اللغة :
دار النشر :
اسم الكتاب : سعود العرب
المولف :
اللغة :
دار النشر :
اسم الكتاب : سعوديات
المولف :
اللغة :
دار النشر :
اسم الكتاب : ولي العهد
المولف :
اللغة :
دار النشر :

تاريخ الملك سعود طيب الله ثراه